26 Sep 2013

أين بدايتي؟؟؟؟؟



هل يا ترى في العمر بقية هل ما تبقى يكفي لإنجاز ما نتمناه احساس الإحباط يحتلني بالكامل أرى أيامي تناسب من بين يدي بلا جدوى و بلا أدنى مقاومة تائهة هي البداية عني والنهاية أوشكت قريبة أخشى أن تأتي بغتة كأمر واقع أليم مرير هل أستسلم وأنتظر بصيص الأمل يدق بابي أم انتفض لأحلامي وأعلن ثورتي على نفسي وأهرب من واقعي وأجذب الأمل رغما عنه إلى حياتي من جديد أعلم أنه طريق طويل ولكن أعلم أيضا أن لكل طريق بداية ونهاية وحتي نصل للنهاية لابد من اجتياز البداية والسير ضد التيار ويبقي السؤال أين بدايتي؟

25 Mar 2013

سعادتي اختياري


السعادة نسبية بمعنى أن لكل منا تعريف خاص به للسعادة فالفقير يجد سعادته في
 المال والوحيد يجد سعادته في الحب والمريض يجد سعادته في الصحه والفاشل سعادته في النجاح واخرون سعادتهم في الشهرة واليتيم سعادته في لمسه حنان تطوقه فلا يوجد تعريف مطلق للسعادة فقد احتار الباحثون والعلماء عن تعريف واضح للسعادة ووضع روشتة سحرية لجلب السعادة والخلاصة تجمعت في مقطع من كتاب صديقي ما أعظمك للكتاب عبد الوهاب مطاوع رحمه الله " الايمان بالله أول خطوة في الطريق الي سلام النفس الذي يساعدك علي الإحتفاظ بشبابك طوال العمر لأن الخواء النفسي يفتح باب الجحيم امام الإنسان ويعجل بغروب الشباب في عز الشباب "
كما ذكر الكاتب المبدع ان الشعور بالسعادة حدث إرادي الانسان وحده الذي يستطيع أن يتحكم فيه ومفتاح السعادة هو بين يديك حين تصل الي مستوي الإيمان بالله وترتقي الي منزلة النقاء النفسي وتطهر قلبك من هموم الدنيا واحقادها ستصل الي حاله الإستنارة التي تكلم عنها بوذا في ابحاثة ودراساته النفسية علي النفس البشرية والتعبير عن حالتك النفسية بعفوية من أهم الوسائل التي تساعدك علي التصالح مع ذاتك وفهمها فإذا احسست بالفرح والسعادة والإبتهاج اضحك بصوت عالي وأعلن عن ذلك بثقة إن احزنك شئ يبكيك إبكي وازرف الدموع 
من اجله فلا حياء في الحزن فكما قال عبد الوهاب مطاوع اهزم همومك باخراجها من مكانها الي الهواء الطلق 
  لا تكتمها بداخلك اطلقها للخارج حتي تحافظ علي شباب قلبك فلا تثقله بالهموم والأحزان فكم منا في عمر الستين ولكن قلبه في عمر العشرين وكم منا قلبه مسن وهو لم يتجاوز الخامسة والعشرون فاسعد وافرح واسعد من حولك تجد معني السعادة الحقيقي 

22 Feb 2013

وداعا أيها الحزن


كم كنت ضيفا غير مرغوب فيك لأيام وليالي أخذت منا أكثر مما يبنبغي وأكثر مما نحتمل وأقل بكثير مما تستحق, فقد كنت صديق لنا في فراقنا من نحب وفي لحظات تعسرنا وفي أغلب مشاكلنا أكل هذا القدر تستحقه أنت ؟!!! وعندما نشعر ببصيص سعادة وفرح نستعجب من أنفسنا ونستكثر لحظات السعادة الضئيلة التي تمر كلمح البصر"خير اللهم أجعله خير" وأصبح ضيق الخلق واستقطاب الجبين هو وجه أغلبنا للأسف وقد نسينا أن حبيبنا وقدوتنا سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم كان دائم الابتسام هل أمرنا ديننا باسقطاب الجبين وإدارة ظهورنا للسعادة هل أسناننا عورة !!!!! الخلاصة لم يخلقنا الله سبحانه وتعالى لنشقي ونحزن ولكن خلقنا لنعبده ونستأنس بذكره وتأمن قلوبنا بطاعته ونحيا سعداء في انتظار سعادة أعظم يوم أن نلقاه ونستظل بعرشه , ولم تخلق أيها الإنسان ضعيف في يدك مفاتيح سعادتك أقلها ابتسم !! إملا حياتك بالتفاؤل والأمل والطاعة اطرد الأحزان من قاموسك إلى غير رجعه إنبش عن السعادة بين الأسطر, في الوجوه ستجد أنك كنت سبب في ابتسام وجه أحدهم , تذكر أن الدنيا لا تسوى ما هي إلا ساعات ودقائق تمر رغما عنك فاجعلها تمر في سعادة وسلام وسلاسة فما تعيشه الأن لا يستحق كل هذا العناء والحزن وكن على يقين تام أن الأفضل لم يأتي  بعد   

14 Feb 2013

ستحيا كلماتي

  اكتب يا هيبا فمن يكتب لا يموت
                                               (رواية عزازيل)
الكاتب المتميز هو قارئ جيد في الأصل 

في كل كلمة حياة لها زمن واحساس وموقف وذكري 
عندما تأتيك الفكرة وتتفجر العبارات وتري القلم بين يديك يسارع الأسطر فأعلم انك شارفت علي الوصول 
للأسف قليل منا محظوظ يستطيع أن يطوع الكلمات لتصف حالة ما موقف ما شعور ما ولكن هذا لم يمنعني من التجربة عندما تعجز الأذان عن الاستماع إليك ستجد في   الكتابة اذان أشد اصغاءا بدون مقاطعة 
الأدهي عندما يقرأ الأخرون مدوناتك و يصل لهم احساسك ويرفعون لك القبعة يجول بخاطرك هل فعلا سيكون مصير بعض الكلمات المتناثرة بالقلم الرصاص في بعض المذكرات المجهولة مستقبل أن تري النور 
.ولم لا أكتب أي كان الذي تكتبه وأي كان الذي سيقرؤه فمن يكتب لا يموت