25 Mar 2013

سعادتي اختياري


السعادة نسبية بمعنى أن لكل منا تعريف خاص به للسعادة فالفقير يجد سعادته في
 المال والوحيد يجد سعادته في الحب والمريض يجد سعادته في الصحه والفاشل سعادته في النجاح واخرون سعادتهم في الشهرة واليتيم سعادته في لمسه حنان تطوقه فلا يوجد تعريف مطلق للسعادة فقد احتار الباحثون والعلماء عن تعريف واضح للسعادة ووضع روشتة سحرية لجلب السعادة والخلاصة تجمعت في مقطع من كتاب صديقي ما أعظمك للكتاب عبد الوهاب مطاوع رحمه الله " الايمان بالله أول خطوة في الطريق الي سلام النفس الذي يساعدك علي الإحتفاظ بشبابك طوال العمر لأن الخواء النفسي يفتح باب الجحيم امام الإنسان ويعجل بغروب الشباب في عز الشباب "
كما ذكر الكاتب المبدع ان الشعور بالسعادة حدث إرادي الانسان وحده الذي يستطيع أن يتحكم فيه ومفتاح السعادة هو بين يديك حين تصل الي مستوي الإيمان بالله وترتقي الي منزلة النقاء النفسي وتطهر قلبك من هموم الدنيا واحقادها ستصل الي حاله الإستنارة التي تكلم عنها بوذا في ابحاثة ودراساته النفسية علي النفس البشرية والتعبير عن حالتك النفسية بعفوية من أهم الوسائل التي تساعدك علي التصالح مع ذاتك وفهمها فإذا احسست بالفرح والسعادة والإبتهاج اضحك بصوت عالي وأعلن عن ذلك بثقة إن احزنك شئ يبكيك إبكي وازرف الدموع 
من اجله فلا حياء في الحزن فكما قال عبد الوهاب مطاوع اهزم همومك باخراجها من مكانها الي الهواء الطلق 
  لا تكتمها بداخلك اطلقها للخارج حتي تحافظ علي شباب قلبك فلا تثقله بالهموم والأحزان فكم منا في عمر الستين ولكن قلبه في عمر العشرين وكم منا قلبه مسن وهو لم يتجاوز الخامسة والعشرون فاسعد وافرح واسعد من حولك تجد معني السعادة الحقيقي 

4 comments: